منتديات 3/7 التعليمية

اهلا وسهلا بمنتدى 3/7عزيزي الزائر لا تقرأ و ترحل بل قم بتسجيل لكي نرى ما يفيض به قلمك
الإدارة
منتديات 3/7 التعليمية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مواصفات صلى الله عليه وسلم
السبت 31 أغسطس 2013, 11:30 من طرف ikram talabi 3/8

» علامات يوم القيامه الصغرى والكبرى
السبت 31 أغسطس 2013, 11:06 من طرف ikram talabi 3/8

» des cours SVT collège 1er;2eme et 3eme
الجمعة 29 مارس 2013, 18:37 من طرف عبدالالاه

» Regardez le film "LIle au Trésor" tiré du roman d'aventures Robert Louis Stevenson
الأربعاء 30 يناير 2013, 11:19 من طرف Abdelhalim BERRI

» إمتحانات موحدة لمادة الفرنسية
الجمعة 07 سبتمبر 2012, 15:04 من طرف halima chef

» des cours SVT collège 1er;2eme et 3eme
السبت 11 أغسطس 2012, 04:38 من طرف fadwajam

» موحد محلي في اللغة العربية
الإثنين 30 أبريل 2012, 16:07 من طرف بامنصور

» أمثال مغربية
السبت 21 أبريل 2012, 17:02 من طرف ikram talabi 3/8

» Site Leçons de PC
الأربعاء 04 أبريل 2012, 17:46 من طرف omar9999

مكتبة الصور


تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

يومية

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

رتبة جوجل


    الجراثيم

    شاطر

    cr9
    عضو مبتدئ
    عضو مبتدئ

    Opera
    الدولة : المغرب
    ذكر
    عدد المساهمات : 98
    نقاط : 2903
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 28/02/2010
    العمر : 20
    احترام قانون منتديات 3/7 : 100%
    الهواية : المطالعة
    المهنة : طالب
    img]http://i45.tinypic.com/28nvrt.jpg[/img]

    default الجراثيم

    مُساهمة من طرف cr9 في الخميس 08 أبريل 2010, 07:07

    الجراثيم دقائق حية لا ترى بالعين بعضها قاتل وبعضها صديق للانسان
    عضو اتحاد المؤرخين العرب

    عندما نشر البايولوجي الفرنسي (لويس باستور) ابحاثه عن الجراثيم اصيب ممارسوا العلاج ممن كانوا يصفونهم اطباء اصابتهم هزات من الضحك والاستهزاء والنكران، لانهم ورثوا فكرة ان الأمراض تتأتى ذاتياً في جسم المريض بطريقة مجهولة غير واضحة ولم يكن هناك علم اسمه (علم الجراثيم Bacteriology) لهذا اتهموا باستور بالنفاق ولم يكن بوسعهم تصور ان عوالم دقيقة حية تحدث الامراض، هذه المحنة لاقاها (لويس باستور) هي نفس المحنة التي لاقاها (داروين) بعدئذ عندما نطق بان الانسان انحدر او بالاحرى ارتفع من شمبنزي.

    الجراثيم كائنات دقيقة لاترى بالعين المجردة وحيدة الخلية، وهي ليست نوعا واحدا بل عددا من الانواع تجدها مدرجة في كتب (علم دقائق الحياة Bacteriology) او (علم الجراثيم) والكائنات الحية الدقيقة المختلفة اكثرها يسبب المرض وبعضها مفيد للجسم، وهي تلف حياتنا انى كنا وانى فعلنا وانى اتجهنا وهي جزء لا يتجزأ من حياتنا،هذه الكائنات العجيبة ترعى وتترعرع في داخل اجسامنا وفي افواهنا وعلى اصابعنا حتى اذا متنا فان مكروبات اخرى تتولى امرنا تهاجم اجسامنا لتفسخها وتجعلها ترابا. وهي تتكاثر بسرعة وتنضج بسرعة، وإذا كان الإنسان يحتاج الى عشرين سنة كي يصل ما بعد سن الرشد فإن ايا من الجراثيم يلد وينضج ويصبح فاعلا في 20 دقيقة فقط. وهي اذ تتكاثر فانها تتكاثر بجنون ليس بالملايين بل بالبلايين في دقائق. الدقائق الحية المحدثة للامراض ليست من عائلة واحدة فالكثرة الكاثرة منها وهي (البكتيريا) لها مملكتها ومنها (المكورات العنقودية Stephilococus) و (المكورات السبحية Strepococus) وكل واحدة منها تسبب مرضا معينا رغم انها من فرع واحد. ومن الاحياء الدقيقة التي لاترى بالعين وجسمها مكون من خلية حيوانية واحدة هي (الاميبا) والاكثر جنونا في نقل الامراض (الفايروسات VIRUS) وهي التي تنتقل بجنون عند العطس ولعل اشرسها فايرس (HIV) وفايرس الانفلونزا او ما نسميه بلغة سيبويه (انف المعزة). المعروف ان اكبر مراكز توزيع الامراض هي المدرسة والمستشفى، ففي المدرسة يخرج الفتى او الفتاة من البيت وهما محملان ببعض المكروبات المنقولة من احد افراد العائلة خاصة الجد او الجدة وفي المدرسة يلتقيان مع تلامذة آخرون حاملين معهم مكروبات جداتهم او اي فرد من العائلة مصاب بمرض منقول وفي المدرسة يلعب التلاميذ بينهما يتصافحون ويتلامسون ويتمازحون مع عدد كبير من الاصدقاء وفي هذه الحالة يرجع التلاميذ الى بيوتهم وكل واحد منهم يحمل معه رصيدا هائلا من المكروبات لينقلها لافراد عائلتة. اما في المستشفيات فاخطر جناح فيها هو جناح (الامراض المعدية) والداخلين والخارجين كل يحمل نوعا من المكروب الذي اصاب مريضه ثم يخرج الى الشارع ثم البيت. وفي يوم في تورونتو اغلقت بعض المستشفيات ابوابها عندما حدثت وافدة (السار) ولم تفتح حتى عقمت المستشفى بكاملها. والغريب في الامر ان من اسباب انتقال الامراض في المستشفيات هو ان الاطباء والممرضات لا يغسلون ايديهم بعد فحص مريض ومريض، وواجبهم الصحي يفرض عليهم غسل ايديهم اثر الانتهاء من فحص المريض ثم انتقاله الى الآخر. وفي الحياة ينبغي الاخذ بشعار (اغسلوا ايديكم)، عند الدخول الى البيت قبل تقبيل الاطفال او تحية الزوجة او الزوج.

    في الحياة الكائنات الحية مفروضة علينا شئناها ام ابيناها بل هي فارضة نفسها علينا على الرغم منا وبين العدد الضخم من المكروبات التي تسبب الامراض، فان هناك ما يعرف بـ (المكروبات المفيدة Beneficial Bacteria) وهي (احياء دقيقة متعايشة حياتيا مع الانسان الحيوان) تعيش على الانسان وتفيد الانسان وبعضها مفيد في التخمير كبكتيريا (اسيدوفيلس) التي تخثر الحليب وتجعله (لبنا) وهي تساعد على تفكيك الغذاء في جهاز الهضم في امعاء الانسان في هضم البروتينات (الزلاليات) وتوفر (حامض اللبنيك) ونوع من الفيتامينات (باء المركبة) ومضاد للجراثيم السيئة. وفي الواقع ان الامعاء الغليضة تحتوي طبيعيا انواعا من (الاحياء الدقيقة النافعة) التي تقطن الجهاز الهضمي بدءاً من الفم وحتى نهاية القولون الغليظ. الواقع ان القولون يعايش فيه مائة تريليون من البكتيريات النافعة، وهي التي تحفظ التوازن بين مجاميع البكتيريا المتواجدة في الأمعاء في نوع من التعايش، بيد ان هذا التعايش التوازني يتعرض للخلل عند الإصابة ببعض الأمراض أو اخذ المضادات الحيوية، مما يسبب الفرصة للجراثيم الضارة لتتولي السيادة مسببة عوارضا هضمية مزعجة، ان تريليونات من الاحياء الدقيقة النافعة تستطيع البقاء في الجهاز الهضمي دون أن تثير رد فعل الجهاز المناعي كما يحصل مع المكروبات الضارة، ويقول ثقاة من كلية طب هارفارد الأميركية إن هذه المكروبات تتحايل على الجهاز المناعي باتخاذها شكل الخلايا المعوية. يمكن الاستفادة من الجراثيم النافعة في علاج بعضا من الأمراض الهضمية، ففي ابحاث وجد باحثون ان أحد انواع الجراثيم في الأمعاء يتواجد بنسبة أقل عند المصابين بالتهاب القولون التقرحي مقارنة مع غيرهم من الأصحاء، ولهذا يرون ان لابد من اكثار هذه المكروبات المتناقصة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 14:11